preload loader
Manu Sareen

لن يكون هناك إلزام للكهنة بتزويج مثليي الجنس، يقول وزير الكنائئس مانو سارين. وإلا فإن غالبية من 53 في المئة تعتقد بوجوب ذلك

 

الغالبية: يجب ألا يصد الكهنة المثليين جنسيا

28. mar. 2012 13.20 Arabic

لا يكفي أن الأغلبية الساحقة تريد أن تُفتح أبواب الكنيسة أمام زفاف مثليي الجنس - فالآن يظهر استطلاع جديد للرأي أجرته المؤسسة المتخصصة في الدراسة والتحليل "يوغوف" لحساب "دي آر"، أن 53 في المئة من السكان لا يعتقدون أنه ينبغي أن يسمح للكهنة بصد مثليي الجنس الذين يرغبون في زفاف كنسي.

وفقط 24 في المئة من الذين إستطلعت آراؤهم يعتقدون أن الكهنة يجب أن يحتفظوا بحقهم في قول لا، في حين أن إجابات الباقين تنحصر في إما "لا أعرف" أو "ليس لديّ رأي".

وزير الكنائس مانو سارين راض جدا عن الإستطلاع:

الكنيسة الوطنية جاهزة
- هذه الأرقام تشير إلى أن أعضاء الكنيسة الوطنية قد أصبحوا بعد سنوات عديدة من النقاش، على استعداد لإفساح المجال للأزواج من نفس الجنس لعقد قرانهم في الكنيسة، يقول مانو سارين لأخبار "دي آر".

وعلى الرغم من الدعم الواسع لزواج مثليي الجنس، إلا أن مانو سارين يتمسك بالإستمرار في سياسة إعطاء الحرية للكهنة لقول لا.

- أولا، إنها متجذرة في تقاليد طويلة جدا من الحريات التي يتمتع بها الكهنة. وعلينا أن نتذكر أن الأمر يتعلق بالمعتقد – وهكذا هي الحال بالنسبة للمعتقد لأن الأمور يمكن تفسيرها بطرق مختلفة وكثيرة، الشيء الذي أعتقد أن علينا احترامه، رغم أننا قد نكون مختلفين معه.

مخالفا لتعليمات يسوع
في كنيسة "سكيلغوردس كيركن" الواقعة في منطقة "آمايا"، يعترف أسقف الأبرشية بيتر سويس بأنه ينتمي إلى الأقلية عندما يصر على رفضه تزويج مثليي الجنس - ولا حتى في أعقاب إعتماد القانون الجديد لوزير الكنائس، والذي   سيسري إعتبارا من 15 يونيو حزيران.

- عندما تكون وجهة نظر 53 في المئة هي أنه ينبغي إلزام الكهنة بتزويج مثليي الجنس، فإنهم ينطلقون في إعتقادهم هذا من تصورهم الحقوقي لما يعنيه أن تكون عضوا في الكنيسة الوطنية. ولو فكروا مليا في الأمر، فإنهم على الأرجح سيدركون أن ليس بإمكان كافة الكهنة الإنقلاب على ما يقوله يسوع في الواقع - وهو أن الزواج يجب أن يكون بين الرجل والمرأة، كما يقول بيتر سويس.

Send eller anbefal link

 
 
 
 
Du er her: dr.dk > Nyheder > Andre_sprog > Arabic

© Copyright DR 2014. Materialet må ikke gengives uden tilladelse jævnfør lov om ophavsret.