preload loader
Fed, overvægtig, tyk

على الرغم من نجاح أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة في إنقاص أوزانهم، إلا أنهم غالبا ما يستعيدون ما خسروه من وزن مرة أخرى، وفقا لدراسة إستقصائية

© DR

 

علاجات السمنة تعمل بطريقة سيئة

10. maj 2012 12.58 Arabic

 

على الرغم من أن أولئك الذين يعانون من السمنة المفرطة يسعون جاهدين إلى تغيير نمط حياتهم، إلا أنهم عادة ما يستعيدون ما خسروه من وزن مرة أخرى.

إنها النتائج التي يخلص إليها المعهد الدنماركي للصحة العامة في دراسة أجريت مؤخرا لمعرفة مقدار الوزن الذي يخسره أصحاب السمنة المفرطة عندما يشاركون في التجارب التي تقتضي تناول الأكل الصحي بشكل أكبر وممارسة أكثر للرياضة، تكتب صحيفة بوليتيكن.

وقد قام الباحثون بمراجعة المواد العلمية للسنوات العشر الماضية والمتعلقة بمدى نجاح التدابير والإجراءات التي تستهدف النمط الحياتي لأصحاب الأوزان المفرطة .

ينبغي خفض مستوى التوقعات
- إنه أمر مثبط للهمم، ولكن يجب علينا أن نخفض مستوى توقعاتنا بالنسبة للنجاحات التي نستطيع تحقيقها فيما يتعلق بالوقاية والتدخلات في أنماط الحياة لأولئك المصابين بالسمنة المفرطة.

- التدخلات في أنماط الحياة لا يمكنها أن تغطي الحاجة للمساعدة، التي كانت تغطيها عمليات السمنة سابقا، يقول ييس سيغورد من المعهد الدنماركي للصحة العامة لصحيفة بوليتيكن.

قبل ثمانية عشر شهرا، أصبحت إمكانية إجراء أصحاب الأوزان المفرطة للعمليات الجراحية محدودة، وبالتالي لم يعد بمقدور الآلاف إجراء مثل هذه العمليات.

أمراض خطيرة
وتهديد للحياة
لقد تفاقمت تكلفة العمليات خلال سنوات قليلة، ووصلت إلى ربع مليار كرونة سنويا، وكان هناك قلق كبير من أن المرضى سيصابون بعد سنوات عديدة من العملية الجراحية بمضاعفات خطيرة ومهددة لحياتهم.

ففي الدنمارك، يعاني 600.000 من البالغين من السمنة. والمعركة ضد الكيلوات الزائدة، وفقا للدراسة الاستقصائية، يكلف دائرة الخدمات الصحية كل عام المليارات من الكرونات.

في البرلمان الدنماركي (كريستيانسبورغ)، تتهم الناطقة بإسم الحزب اليميني الليبرالي (فنسترا) الحكومة بنكث العهود التي قطعتها على نفسها، لأن حزب الشعب الاشتراكي (إس إف) كان قد وعد قبل الانتخابات بضمان بديل حقيقي لهذه العمليات.

لا فائدة منها عموما
- جراحة تخفيف الوزن هي شكل من أشكال العلاج الذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان وزن دائم لعدة سنوات، كما أنها تحد من عدد المصابين بالنوع 2 من مرض السكري وأمراض النمط الحياتي الاخرى.

- يجب بالطبع أن يؤخذ على محمل الجد، أن العلاجات الأخرى هي إلى حد كبير لا تعمل بالنسبة لهذه الفئة من الناس، كما تقول بوليتيكن.

ولكن وزيرة الصحة استريد كراغ (إس إف) لا ترغب حتى الآن بالنظر في ما إذا كان ينبغي مجددا التخفيف من الشروط اللازم توافرها لإجراء عمليات السمنة. فالعاملون لدى الوزيرة يجرون تحقيقا كاملا حول المضاعفات التي يصاب بها المرضى بعد جراحة السمنة.

 

Send eller anbefal link

 
 
 
 
Du er her: dr.dk > Nyheder > Andre_sprog > Arabic

© Copyright DR 2014. Materialet må ikke gengives uden tilladelse jævnfør lov om ophavsret.