preload loader
opvaskemaskine

الوكالة الدنماركية للطاقة تكتشف أن ثمانية من أصل عشرين ماكينة لغسل الصحون، تحمل علامات أفضل لإستهلاك الطاقة مما هي تستحق بالفعل

Foto: Colourbox

 

غسالات الصحون لا ترقى لمواصفات علامات إستهلاك الطاقة

12. jul. 2012 13.38 Arabic

 

علامات إستهلاك الطاقة التي تحملها غسالات الصحون المنزلية، هي مضللة للغاية لدرجة أن الوكالة الدنماركية للطاقة ستطالب مفوضية الاتحاد الأوروبي بالنظر في هذه القضية، يكتب الموقع الالكتروني التابع للمجلة الهندسية (إنشينيورن.دك).

فالمعاينة التي أجريت لعشرين ماكينة لغسل الصحون تبين أن ثمانية منها لا ترقى للمواصفات المنصوص عليها في اللوائح الخاصة بعلامات إستهلاك الطاقة.

الوكالة الدنماركية للطاقة لم تختبر الأجهزة، إلا أنها قد تمكنت من الكشف عن أن المنتجين يضعون على الماكينات علامات أفضل من تلك التي تسمح بها التصاريح الممنوحة لهم.

تجميل كفاءة الماكينة في غسل الصحون
التقرير الذي أُعِدَّ لعرضه في الاجتماع الذي سيُعقَد مع المفوضية، يستعرض 5 غسالات صحون محددة.

وتحمل ثلاثة منها علامة أفضل بالنسبة لإستهلاك الطاقة مما هي عليه الحال بالفعل. وتحمل الغسالات الخمس جميعها علامة الكفاءة التجفيفية (أ)، وذلك على الرغم من أنه كان ينبغي وضع العلامة (باء)، كما أن جميعها تجمِّل المؤشر العددي فيما يخص قدرتها على تنظيف الأواني.

وقد تمت إزالة اثنين من الموديلات الأخرى من السوق الدانماركية، وذلك في أعقاب إكتشاف الوكالة الدنماركية للطاقة للعلامات الخاطئة والمضللة.

الأسماء لن يتم الكشف عنها
ولم تُستَكمل أي من تلك القضايا الخمس، وبالتالي فإن الوكالة لن تفصح عن أسماء أولئك المنتجين.

لإتحاد صناعات الأجهزة المنزلية (فيها)، لا يرى أي مبرر للخطأ في العلامات الموضوعة.

- إنه أمر غير مقبول على الإطلاق. ينبغي أن تكون هناك ثقة تامة في العلامات، ولا يجوز الغش في الوزن. إذا كان الحق إلى جانب الوكالة الدنماركية للطاقة في هذه القضايا، إذن ينبغي أن يقوم المنتجون بأسرع وقت ممكن بالتعديلات اللازمة. فماكينات غسل الأواني الصحون يجب أن ترقى لمواصفات علامات إستهلاك الطاقة الموجودة عليها دون مناقشة، يقول مدير إتحاد الصناعات هنريك إيغيدي.

ويصف علامات إستهلاك الطاقة بأنها 'شريان الحياة' بالنسبة لصناعات الأجهزة المنزلية.


Send eller anbefal link

 
 
 
 
Du er her: dr.dk > Nyheder > Andre_sprog > Arabic

© Copyright DR 2014. Materialet må ikke gengives uden tilladelse jævnfør lov om ophavsret.